الفصل الثامن من هند وإسلام

موقع أيام نيوز

الفصل الثامن
بصلي اسلام بعتاب
وقالي..
عديت الجملة
وبصيت للموبيل الي في ايدي
وسالتة
قلت...هو المفروض انت هتدبر امورك في اد ايه
او بمعني اصح
وانا هستني هنا تاني اد ايه
رد اسلام
وقالي..كام يوم فقط
بصيتلة پصدمة
وقلت...يلهوي كام يوم ازاي
دي الست امك مانعة عني الاكل
رد اسلام
وقالي...يا مفنرية...
هو انا مش لسة مدخل عندك صينية اكل
تكفيكي يومين
بصيت لاسلام
بدهشة
وسالتة
قلت...يعني انت الي دخلتلي صينية الاكل
هز اسلام راسة
وقالي ..ايوه وكل يوم هدخلك صينية زيها 
وسالني
وقالي...
تمام كده
رديت بعدما هزيت راسي بالايجاب
وقلت..ماشي تمام
وبعدما خلص كلامي مع اسلام
قام عشان يرجع لغرفتة
وفي اللحظة دي
سالتة
قلت..سؤال اخير
قال..نعم 
قلت انت في حاجة بينك وبين سعيدة
رد اسلام
وقال...
حاجة متخصكيش...
وزي منا ...
مش بسمح لها تتكلم عنك
محبكيش تتكلمي عنها
بصراحة كلامة حړق دمي
فا رديت پغضب
وقلت..
طالما انت انسان كويس اوي كده
ليه مش بتتجوز سعيدة ...
بدل المنظر الژبالة الي انا شوفتة امبارح ده



بصلي اسلام بغيظ
وقالي...ملكيش دعوة خليكي في حالك
قلت...اولا مفيش حاجة اسمها ملكيش دعوة
لان سعيدة دي بنت عمي
واي عك هي بتعملة
هيقع في دماغي في الاخر
وبعدين...بصراحة بقي
موقف الجدعنة الي انت عملتة معايا دلوقتي
خلاني مستخسراك في الطريق الشمال
الي انت ماشي فيه ده
بصلي اسلام پغضب
وقالي..
لو كنتي عرفتيني كويس
بصيتلة بتعجب
وقلت ..فعلا
وطبعا فهم اسلام اني بسخر من كلامة
فا قالي..
علي فكرة ...
انا عمري ما كنت انسان سيئ
ولا عمري سمحت لنفسي
بصيتلة بتعجب
وقلت...كلامك ده افهم منه ايه
في اللحظة دي
سمعت صوت سعيدة
وهي بتتكلم بعصبية
وبتبص لاسلام
وبتقولة...
ما تقولها يا اسلام 
ولا اقولها انا
بصلها اسلام پغضب
وسالها
قال...انتي ايه الي جابك هنا
اتفضلي امشي ادامي
واخد اسلام سعيدة
وخرجوا من الغرفة
وانا قعدت لوحدي افكر 
في اللي حصل
وبدات اكل في نفسي مش عارفة ليه
وقلت لنفسي
كلام سعيدة وجرائتها دي ملهاش غير مبرر واحد
وهو ....انه اتجوزها فعلا
معقولة 
يعني فعلا ممكن يكون اسلام اتجوز سعيدة


طيب ليه اسلام مش عايز يصرح بجوازه منها
وفضلت الافكار تروح ...وتيجي
في دماغي
واخيرا ...
اهتديت لفكرة معقولة
وقلت
انا مش هعرف اذا كان اتجوز سعيدة او لا
الا...من سعيدة نفسها
وعشان انا كنت عارفة سعيدة كويس
وعارفة انها بتغير مۏت
فا لعبت علي نقطة ضعفها
واتصلت باسلام
ولما رد عليا
قلتلة... تعالي حالا يا اسلام
انا تعبانة اوي
وقبل ما يجي فتحت شنطتي..
وطلعت صباع الروج
وحطيت الروج علي كف ايدي
وبسرعة لقيت اسلام بيفتح الباب 
وداخل وهو باين عليه انه
قلقان عليا
وسالني
مالك
قلت... عندي مغص
قال...اعملك شوية اعشاب من الي بترتاحي عليها
قلت...لا مش عايزة اعشاب
قال..امال اعملك ايه
قلت..اقعد اتكلم معايا شوية
يمكن المغص يروح
رد اسلام
وقالي..مبقاش ينفع
احنا دلوقتي متطلقين
ومينفعش نقعد لوحدنا
بصيتلة بتاثر
وقلت..انت شايف كده
بصلي اسلام بحسرة
وقالي..مش انتي كنتي عايزة كده
في اللحظة دي
مديت ايدي
الي فيها الروج علي كتف اسلام
وعملت اني بطبطب علية
وقلت...خلاص متزعلش نفسك انا متفهمة
اتفضل روح لاوضتك
وبالفعل خرج اسلام
ورجع لغرفتة
بعدما ارسلت معاه رسالة لسعيدة 
عشان اخرجها عن شعورها
واخليها تقول كل الي عندها
وبالفعل...
بعد شوية
سمعت صوت سعيدة وهي بتزعق مع اسلام
فا قلت اضرب علي الحديد 
وهو سخن
وقررت اني اتصل