الجزء السابع من هند وإسلام

موقع أيام نيوز

اسمعي بقي بنت الناس
هو انا مش قبل كده اتفقت معاكي ووعدتك
اننا هنلغي خالص موضوع الفرح
لغاية ما تيجي بمزاجك
وتقوليلي انك عايزاني ...
وقبلاني زوج برضاكي
قلت..ايوه حصل
فا رد اسلام
وقال...
يبقي ايه الداعي بقي ....
انك تعملي فيها مچنونة....
وراكبك مية عفريت
وقبل ما ارد علي اتهامة
لقيت اسلام قاطعني
وقالي
انا عارف انتي بتعملي كده ليه
عشان تنفريني منك...
وتبعديني عنك
صح
بصيت لاسلام
وكملت في الاستعباط
وقلت..
مش فاهمة انت تقصد ايه
بصراحة
لو كنت زعلان عشان الاكل
الي اترمي في الژبالة
فا متحقنش في نفسك
اوي كده...
ولو عايز الاكل
الكيس عندك في الحمام
روح هاتة
وفي اللحظة دي
بصلي اسلام بغيظ... 
ومردش عليا
وكل الي عملة
انه خرج ....وقفل الباب بعصبية
وقعدت انا لوحدي مرتاحة... ومبسوطة
وفضلت احمد ربنا
اني اطمنت اخيرا علي امي
وحازم
وكمان ارتحت عشان
قدرت امنع مصېبة...
ومۏت جماعي لعيلة اسلام
المهم...
وانا قاعدة في غرفتي 
ومزاجي عنب
معرفش ايه الي خلاني افكر 
في اسلام 
يمكن حنيتة الزايدة عليا
اصلي ...
انا عمري ما قابلت حد حنين
لكن حنية اية 



ده اكيد بيمثل عليا
عشان يوصل للمخطط الي بيعملة
هو واهلة 
وللاسف ...
معرفش لغاية دلوقتي هو ايه
المهم...
اثناء ما كنت بفكر في اسلام
سمعت صوت الموبيل بتاعي بيرن
فا بصيت في الموبيل
لقيتة رقم مراة عمي
ام سعيدة
فا فتحت الموبيل
وبعدما رديت عليها
لقيتها بتزعقلي... وتهزقني بدون ما اعرف ليه
فسالتها
قلت...اهدي بس يا مراة عمي...
وفهميني 
انتي زعلانة مني ليه
ردت مراة عمي
وقالتلي..
بقي بعد ما ربنا نجد بنت عمك
من الكلب حجازي... وطلقها
رايحة تصليحهم علي بعض
عشان... ترجعيها للمرار تاني
في اللحظة دي
لقيت نفسي مش فاهمة حاجة
فارديت عليها
وقلت...
اهدي بس يا مراة عمي
عشان انا مش فاهمة منك حاجة
هي سعيدة اتطلقت
ردت مراة عمي بسخرية
وقالتلي ..
ايوه مثلي يختي مثلي
واعملي نفسك انك مش عارفة
انه طلقها غيابي من خمس شهور
من غير حتي ما يقولها
استغربت من كلام مراة عمي
وسالتها...
قلت..طيب وانا مالي يا مراة عمي
زعلانة مني ايه ليه
دلوقتي
ردت مراة عمي
وقالت...
سعيدة قالتلي انك بتسعي عشان ترجعيهم لبعض تاني
حتي بالامارة انتي عزماهم في بيتك دلوقتي
وانا بتصل بيكي
عشان اقولك
نئبك علي شونة ..
لان سعيدة اتطلقت منه طلاق بائن
ومينفعش ترجعلة تاني
مۏتي بغيظك انتي وامك
وقفلت مراة عمي في وشي السكة
وفي اللحظة دي
اتاكدت ان في حاجة مش طبيعية بتحصل
وسعيدة وطليقها مشتركين فيها
والا ايه ...الي كان هيخليهم يجتمعوا مع بعض هنا 
في البيت ده
لو مكنش في حاجة كبيرة
وخطېرة 
بتضطرهم